حرم رئيس الجمهورية تطلق مشروع أول مدرسة للعمل الاجتماعي بموريتانيا (تقرير مصور)

تم اليوم (الجمعة) في مركز الطفولة الصغرى بنواكشوط، وضع حجر الأساس لتشيد أول مدرسة وطنية للعمل الاجتماعي في تاريخ موريتانيا؛ وذلك بإشراف السيدة الأولى الدكتورة مريم بنت محمد فاضل ولد الداه، حرم رئيس الجمهورية.

وتميز حفل وضع حجر الأساي، الذي يندرج ضمن فعاليات تخليد الذكرى الـ60 للاستقلال الوطني، بخطاب لوزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة الناها بنت هارون ولد الشيخ سيديا، أعربت في بدايته عن فخرها بإنشاء أول مدرسة وطنية للعمل الاجتماعي،حيث قالت إنها « تأتي ترجمة أمينة لتعهدات فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني اللتي تعمل حكومة معالي الوزير الأول السيد محمد ولد بلال على تجسيدها من خلال العناية بالعنصر البشري الذي يعد ركنا أساسيا في التنمية المستدامة »؛ وفق تعبيرها

و أشادت بنت الشيخ سيديا بالعناية التي توليها حرم فخامة رئيس الجمهورية من خلال رعاية العمل الاجتماعي والاهتمام به؛ وكذا تقديم المساعدات لذوي الاحتياجات الخاصة والمعوزين، « وإشرافها اليوم على وضع حجر الاساس لبناء هذا الصرح الاجتماعي الذي سيجسد واقعياً البعد الاجتماعي والإنساني في برنامج تعهداتي بتوفير البنية التكوينية القادرة على تأهيل الكادر البشري في مجال العمل الاجتماعي بالكم والكيف ».

وأضافت الوزيرة أن قطاعها يعمل على « تنفيذ تعهدات الحكومة في هذا المجال وطبقا للنظم والمعاهدات الدولية لمنح ذوي الوضعيات الخاصة كل حقوقهم وامتيازاتهم وإعداد الكادر البشري المؤهل للتكفل بتكوينهم ودمجهم في الحياة النشطة وتحويلهم إلى أفراد فاعلين ومساهمين في التنمية بدل الرضوخ للإعاقة والشعور بالدونية والنقص »؛ مبرزة أن المدرسة الجديدة قيد التشييد « ستحتضن في نظامها التكويني أربع شعب تشمل العمل الاجتماعي وحماية الطفولة والتربية الخاصة و الترقية النسوية والمقاولة على أن تشمل كل شعبة عدة تخصصات تراعي الحاجة ».

جرى حفل وضع حجر الأساس بحضور كل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتقنيات الإعلام والاتصال ، الناطق الرسمي باسم الحكومة، و مفوض حقوق الانسان و العمل الانساني و العلاقات مع المجتمع المدني حسنه ولد بو خريص، و والي نواكشوط الغربية، ورئيسة جهة نواكشوط، وممثلي السلطات الإدارية والأمنية بالولاية.